البرامج

برنامج GBV

يمثل برنامج العنف المني على النوع الإجتماعي أحد البرامج ذات الأهمية حيث  أن مركز سواعد التغيير يهد الى ايجاد البيئات الداعمة والممكنة للقطاعات السكانية المهمشة والمستضعفة وزيادة تمتعهم بحقوق وحصولهم على الخدمات والمعلومات ، والحد من كل أشكال الوصم والتمييز ضدهم وكذلك تعزيز سبل حمايتهم وحماية حقوقهم ووقايتهم من الأمراض ومضاعفاتها .

فقد يتمحور عملنا ضمن ثلاثة برامج حتى الآن هي:

  • برنامج الحد من العنف المبني على النوع الإجتماعي .
  • برنامج الحد من انتشار الأمراض المنقولة جنسياً والإيدز .
  • برنامج المناصرة وكسب التأييد .
 برنامج الحد من العنف المبني على النوع الإجتماعي

يسعى مركزسواعد التغيير من خلال هذا البرنامج إلى رفع وعي الأفراد والمجتمعات حول قضايا العنف المبني على النوع الإجتماعي وتعزيز المعرفة حول جذور هذه القضية من خلال العديد من المداهلات التثقيفية والوصول الميداني والتحريك والمجتمعي. 

اضافة الى أن مركز سواعد التغيير يقوم بالوصول الى ناحين العنف المبني على التوع الإجتماعي ويقوم بتقديم العديد من المداخلات من إدارة الحالة ، الدعم النفسي الإجتماعي ، رفع الوعي القانوني والتمويل الى جهات أخرى ، والدعم من أجل الحماية وغيرها من المدخلات.

 برنامج الحد من انتشار الأمراض المنقولة جنسياً وفايروس نقص المناعة البشري

حيث ان الثقافة المجتمعية تعتبر قضايا الجنس من التابوهات كما أن الوعي حول هذه الأمراض المعلومات التي تتاح حولها تكون مشوبة بالنقص مما يؤدي الى استمرار انتشارها بين المجتمعات الشبابية الأكثر عرضة للإصابة بها واحتياجاتهم عن طلب المعلومات والخدمات حولها .

يقوم مركز سواعد التغيير بتقديم عدداً من المداخلات النوعية كالوصول الميداني للأشخاص الأكثر عرضة ، تقديم المشورة والفحص السريع لفيروس الإيدز وبعض الأمراض المنقولة جنسياً والتحويل لتلقي خدمات طبية وعلاجية، تنفيذ الأنشطة والحملات الإعلامية والتثقيفية عبر وسائل الإعلام المختلفة اضافة الى التدريب المختلف للقطاعات المجتمعية .

 برنامج المناصرة وكسب التأييد

حيث أن جذور مشكلة العنف المبني على النوع الإجتماعي ، والقضايا المتعلقة بفيروس نفص المناعة البشري تكمن في المنظومة الثقافية والإجتماعية فإن ذلك عزز من وجود حواجز قانونية إضافة الى الحواجز الإجتماعية المالية التي بمجملها تؤدي الى مزيد من الإنتهاكات لحقوق فئة استضعفت بفعل العوامل الثقافية ولم تقم القوانين أو الجهات المنفذة لها باداء دورها القيام بحماية حقوق هؤلاء المجتمعات . يضع مركز سواعد التغيير لتمكين المجتمع نصب عينه ضرورة إزالة الحواجز وتحقيق العدالة والمساواة الإجتماعية وإزالة تبعات اختلاف موازين القوى ومن هذا المنطلق ينفذ مركز سواعد التغيير مداخلات نوعية لإزالة الحواجز الإجتماعية والتي تستهدف الجميع بشكل عام إضافة الى اليادات المجتمعية والمؤثرين ورجال الدين والإعلامين وغيرهم لتعزيز دورهم في تعزيز ثقافة القبول وإشاعة روح ومفاهيم المساواة . كما يقوم المركز بالعمل على القوانين والسياسات المعمول بها والتي تشكل عائقاً او انتهاكاً حقوقياً وكذلك على ضرورة ايجاد قوانين تكافل وتحمي حرية الأشخاص وتصون حقوقهم وتضمن تمتعهم بها .